dimanche 22 janvier 2012

كيف تسرق قلوب البنات ؟

|مدونة بنات مصر |يحتوي |علي |كليبات |اغاني |رومنسي |برامج |تليفزونيه |كليبات عربيه | كليبات اجنبيه | اغاني اجنبيه | افلام اجنبيه |افلام عربيه |العاب | اغاني شعبي | مصارعه | موبيلات | مشاهده افلام اون لاين | اسلاميات | مسلسلات | مشاهده | كأس | العالم | بث | مباشر | مشاهده كأس العالمبث مباشر | اخبار هامه |قرائت اجمل كلام في الحب |
الكلمة الرئيسية للأسبوع الذي أعيشه حاليا هي كلمة الحب لذا فسأكتب هذه التدوينة عن الحب .. و حديثي سيكون موجها للشباب الذين أنتمى أنا إليهم .. أما الفتيات فإن مررن من هنا فيمكنهم قراءة التدوينة أيضا و لو من باب الفضول :) .. " مزحة ذات دم ثقيل على قلوب الفتيات .. أعرف ذلك .. فلا تهربين من المدونة و استمري في القراءة .

حين نرى - نحن معشر الشباب - تلك الفتاة الحسناء التي يمسك يديها رجل شكله لا يطاق إلا أنه يبدو عليه علامات الثراء .. فكما يقولون " منظر يحرق دم أي شاب ولا مؤاخذة " .. فعهدنا بالفتيات أنهن في انتظار فارسا من فرسان الأحلام يختطفها أو رجلا من رجال الأعمال قادرا على الدفع ... كل الفتيات إما في انتظار الفارس أو رجل الأعمال .. و ما يحرق الدم أننا لسنا بفرسان أو رجال أعمال !!

في الجامعة و هي محل الميلاد الرسمي لقصص الحب الملتهبة في عصرنا .. ألاحظ مسارعة كلا الجنسين في الحصول على أكبر قدر من الإعجاب و من النظرات من أبناء / بنات الجنس الآخر .. أو كما يحبون أن يسموه أن تجد فارس الأحلام و يجد هو شريكة الحياة .. الجميع في مسارعة لكي يحصد أكبر قدر من الإعجاب من الآخر .
و بمتابعة بسيطة أسوق إليك ما يلي أيها الشاب الباحث عن الحب بما أحب أن أسميه نصائح عبر التاريخ لسرقة قلوب الفتيات :

- حاليا .. حين تحمل بين يديك i-phone و شعرك كثيف مجعد .. و ملابسك غير مهندمة بحيث يخرج القميص من جانب واحد .. و بنطالك به قطع فوق الركبة فأنت شاب روش و تشبه واحدا من ثلاث " الأخ الفنان تامر أفندي حسني " لأن حواجبك واخدة سطر واحد .. أو " عمرو بك دياب " لأنك بتشيل حديد و مش شاب سيس ... و لو انت بقى مروق الـ G تبقى شبه دبور في فيلم مرجان .

- في التسعينيات كان الشعر الأملس الناعم و الهاتف المحمول 3310 و لما تكون شاب معدي قوي يبقى معاك mp3 و الهاندفري واخد ودانك إيجار جديد .


- و يا سلام بقى لما تكون شاب سبعيناتي يعني الشعر الطويل اللي مغطي ودانك .. و البنطلون الشارلستون و القميص البوليستر ... مع كم رقصة أمريكاني تبقى أنت الشاب الصح .

- في الستينات كانت النصيحة هي أن تحصل على وظيفة مرموقة و ترتدي بدلة زرقاء داكنة ... ستجد الفتيات في نهاية كل شارع ." واضح انهم كانوا عاقلين "

يا عزيزي كل هذه هي المظاهر التي تجذب العيون و تجعل منك الموضوع الرئيسي لحديث الفتيات اللائي فقدن الوعي بحثا عن أي شاب و السلام يجعلها تشعر بأنوثتها في وقت مبكر من عمرها عندما بدت عليها علامات الأنوثة الجسدية ... و تشعر بأن أنوثتها لن تكتمل بدون سماع كلمات الحب من ذلك الشاب أو غيره .

يبدو أنني متحامل على الفتيات .. في الحقيقة هن لسن بهذا الغباء كي يبحثن عن الزوج في البنطال أو القميص .. الفتاة في بحث دائم عن الرجل الذي بداخلك ... لن أسوق إليك بالنصيحة التقليدية التي تدعوك أن تكون نفسك وألا تحاول أن تغير من مظهرك أو تصرفاتك لتجذب إليك الأنظار .. ذلك لسببين أولهما أنك إن أردت أن تكسب قلب الفتاة فأول ما عليك فعله أن تترك نفسك في مكان بعيد و تذهب إليها مجردا من حقيقتك تماما و تبدأ في الحديث عنها فقط .. ولا تتحدث عن أي شيء غيرها .. يذكر أن رجلا قام بالنصب على مايزيد عن 100 امرأة تزوجهن جميعا و قام بالاستيلاء على أموالهن فقط لأنه يحدثهم عن أنفسهن و أنهم الأكثر جمالا و جاذبية !!

أما الأمر الثاني الذي يجعل من تركك لنفسك شيء ضروري أن الفتاة حين تعرفك على حقيقتك ستبتعد عنك سريعا لأن الشاب الذي يغير من نفسه من أجل أن يعجب الفتيات هو بداخله نقص كبير يمتد لرجولته و كما ذكرت مسبقا أن الفتيات في بحث عن فارس الأحلام أو رجل الأعمال .. و كلاهما رجل .

فإن لم تكن ذلك الفارس أو رجل الأعمال فلا تحاول التقرب إليهن .. ببساطة لأنك لست قادرا على أن تمتلكها و سيأتي من يستحق لكي يأخذها منك شئت أم أبيت .

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire